سيف الدين زقورن – ديستوبيا – طفرة جوز
أهلًا بكم في طفرة جوز - منصة المبدع العربي، سجلوا الدخول وانشروا ابداعاتكم في شتى المجالات: رسم ،تصوير ، تصميم ، شعر وقصيدة ، خواطر ، قصة قصيرة ، مقالات ، ابداع ، أعمال يدوية وكل ما هو ابداع.

سيف الدين زقورن – ديستوبيا

أقدم لكم قصيدتي الجديدة
===========================
على المشنقة السوداء
ذات القطع الخشبية اللطيفة
ترقص وترقص الحاشية
أنصار الشيطان العجاف
هياكل المحاربين الجبناء

ابليس يجر من الأعناق
دماه الصغيرة المتجهمة في السماء
ثم يصفع جباهها بقفى نعله
فيجعلها ترقص وترقص
على لحن الشيخ العتيق في الخلاء

الدمى الملسوعة تشبك أذرعها بحيرة
مثل زوجين تزوجا حديثا
رغما عنهما وتنكرا لماضيهما
يشربان ما حضرنه الأوانس بالأمس
ويتظاهران بحب . حب مقرف يغطي الجفاء

مرحى … الراقصون مرحون
ماعادت لهم كروش
يمكنهم الآن الوثب فالركائز بالغة الطول
يثبون ولا يعرف أحدهم أهي رقصة أم معركة
مسعورا يعزف إبليس على كمنجاته كيفما اتفق له الآداء

يا لها من كعاب صلبة . لا أحد يستعمل الحذاء
أغلب القوم نزعوا قمصان الجلد
مايبقى غير مزعج ويرى بلا فضيحة
وعلى الهامات يطرح الثلج قلونسواته البيضاء

وعلى الرؤوس المشججة يتبختر الغراب
وقطعة من اللحم ترتعش عند ذقنه الضامر
فكأنما يدور في المعترك المظلم
محاربون أصلاب ارتطموا بدروع رجفاء

مرحى ..والنسيم يصفر في رقصة الهياكل العارمة
والمشنقة السوداء تخور مثل ثور بربري
والذئاب ترد عليها من أقصى الغابات البنفسجية
والسماء في الأفق تتخذ لون الجحيم الحمراء

#ديستوبيا
===========================
رابط القصيدة على اليوتوب

===========================
#سيف #الدين #زقورن
===========================

شاركها على:

شاهد أيضاً

وطن

رفرفتٌ عاليا فنظرت الخراب والأسراب مهاجرة استبيح الدم والريما صارت عاهرة مزق الأٌسْدٌ عرضها وبعثروها …

اترك تعليقاً

أهلًا بكم في طفرة جوز - منصة المبدع العربي، سجلوا الدخول وانشروا ابداعاتكم في شتى المجالات: رسم ،تصوير ، تصميم ، شعر وقصيدة ، خواطر ، قصة قصيرة ، مقالات ، ابداع ، أعمال يدوية وكل ما هو ابداع. ، شروط الاستخدام